أخر خبر

النشرة المرورية الثلاثاء 26 مارس 2024 ..وسائل نقل مجانية للمشجعين لاستاد العاصمة الإدارية لحضور مباراة مصر وكرواتيا في نهائي كأس العاصمة

يقدم اللواء أحمد هشام الخبير المروري النشرة المرورية ليوم الثلاثاء 26 مارس 2024:

– يوم الثلاثاء هو ورشة عمل رسمية للعاملين بأجهزة الدولة بكافة قطاعاتها الحكومية والخدمية والقطاعي العام والخاص والمدارس والجامعات ،لذلك استعدت الإدارة العامة للمرور بالتنسيق مع إدارات المرور بمحافظات القاهرة الكبري بنشر خدمات مرورية مكثفة مدعمة بالأوناش والآليات والمساعدات الفنية لملاحظة حركة سير السيارات علي مدار اليوم الكامل.

– كثافات متحركة حاليا، أبرزها: أعلي كوبري 6 أكتوبر القادم من صلاح سالم اتجاه مناطق وسط المدينة، لذلك يفضل استخدام كوبري الفردوس المستحدث اتجاه نفق الأزهر.

– مناطق الكورنيش مزدحمة وخاصة القادم من المعادي وزهراء المعادي اتجاه مناطق مصر القديمة والفسطاط، لذلك يفضل استخدام محور حسب الله الكفراوي لتخفيف الضغط المروري علي طريق الكورنيش.

– كثافات متحركة بشارع الثورة اتجاه طريق السويس الصحراوي، وتحديدا أعلي كوبري الجيش اتجاه جاردينيا.

– كثافات آخري متحركة أعلي الطريق الدائري بالنسبة للقادم من أعلي المؤسسة اتجاه المرج ومنزل الطريق الزراعي، لذلك يفضل استخدام محور روض الفرج الضبعة.

– مناطق وسط المدينة تشهد أيضا كثافات متحركة سواء بالنسبة للسيارات أو أعداد المشاة، لذلك تم تعزيزها بخدمات منع انتظار لمنع أي عوائق مرورية.

– مسطح أرضي شارع رمسيس القادم من غمرة اتجاه رمسيس وشارع الجلاء، يشهد كثافات عالية حاليا بسبب وقوف سيارات النقل العام والخاص ومحطة مصر.

– اليوم موعد مباراة نهائي كأس العاصمة بين منتخب مصر القومي لكرة القدم ومنتخب كرواتيا الساعة العاشرة مساءا، وذلك علي استاد مصر بالعاصمة الإدارية، وتوفير وسائل نقل مجانا لتوصيل المشجعين إلي الاستاد، لذلك تم تعزيز الخدمات المؤدية إلي العاصمة الإدارية مع اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة من قبل مديرية أمن القاهرة وكافة القطاعات الأمنية بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور القاهرة لتأمين رحلة الحافلات الرياضية للفريقين وطاقم التحكيم ذهابا وايابا تحت اشراف وزارة الداخلية.

ظهرت المقالة النشرة المرورية الثلاثاء 26 مارس 2024 ..وسائل نقل مجانية للمشجعين لاستاد العاصمة الإدارية لحضور مباراة مصر وكرواتيا في نهائي كأس العاصمة أولاً على جريدة المساء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى