أخر خبر

هل تسبب تراجع إنتاج السولار فى نقص المعروض؟

%6.7 انخفاضاً فى إنتاج السولار خلال النصف الأول من العام الجارى

تشهد بعض محطات توزيع المواد البترولية نقصاً فى السولار، خلال فترات من اليوم، مع شكوى من السائقين خاصة على الطرق الطويلة، لكن متعاملون ومزودو الوقود نفوا أن تكون هناك أزمة.

وتراجع إنتاج السولار، خلال النصف الأول من العام الحالى، 6.7% ليصل إلى نحو 5.1 مليون طن، فى الوقت نفسه، ارتفع الاستهلاك 2% ليصل إلى 7 ملايين طن، بحسب بيانات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء.

ونتيجة ذلك، اتسعت الفجوة بين الاستهلاك والإنتاج بنحو 531 ألف طن، لتصل إلى 1.923 مليون طن خلال النصف الأول، مقابل 1.392 مليون طن.

ولسد هذه الفجوة، كثفت مصر الاستيراد ليصل إجمالى الورادات، خلال النصف الأول 2.5 مليون طن، بقيمة 1.6 مليار دولار، مقابل 1.6 مليون طن 1.9 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضى، بحسب بيانات حصلت عليها «البورصة» من الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء.

وساعدها على ذلك انخفاض متوسط سعر طن السولار إلى 778 دولاراً، مقابل 997 دولاراً.

وعلى صعيد الاستهلاك كان أكبر زيادة خلال شهر مايو بنحو 10% إذ ارتفع إلى 1.258 مليون طن مقابل 1.148 مليون طن فى الشهر نفسه من العام الماضى.

وتشير البيانات إلى أن الكويت أكبر مُصدر للسولار لمصر، خلال النصف الأول من العام، بنحو 820 ألف طن، ثم السعودية بنحو 680 ألفاً، وروسيا بنحو 431 ألفاً، و327.3 ألف طن من اليونان، ونحو 130 ألف طن من الهند، و64 ألف طن من الإمارات، و31 ألفاً من رومانيا.

وخلال العام الماضى كاملاً استوردت مصر نحو 3.4 مليون طن بقيمة 3.5 مليار دولار، مقابل 2.2 مليار دولار فى 2021، ونحو 850 مليون دولار فقط فى 2020 والذى كان عاماً انخفض فيه الاستيراد بشكل استثنائى عن 3.8 مليار دولار واردات 2019.

قال محمد سعد، رئيس مجلس إدارة شركة المصرية للتكرير، إحدى شركات مجموعة القلعة القابضة للاستثمارات، إنَّ الشركة تسعى لوضع دراسة حالية من أجل زيادة الطاقة الإنتاجية للشركة من السولار على المدى المتوسط.

أضاف لـ«البورصة»، أن الدراسة تأتى تحت مسمى «إزالة الاختناقات» أو زيادة التوسعات، وقال «سعد»، إنَّ الشركة لم تلمس أزمات فى السولار فى الوقت الحالى، ولم تقم بأى خفض للإنتاج، مؤكداً أن العملية الإنتاجية متواصلة كالمعتاد؛ حيث يبلغ إنتاج الشركة نحو 2.3 مليون طن سولار سنوياً، فيما يصل حجم إنتاج المشتقات البترولية ككل من الشركة إلى 4.7 مليون طن سنوياً.

وقالت مصادر بمحطات غاز الشرق وغازتك، إن إمداداتهما من السولار انخفضت بشكل طفيف.

وقال رمضان أبوالعلا، الخبير البترولى لـ«البورصة»، إنَّ مصر يجب أن تعمل على اكتشافات نفطية جديدة من أجل زيادة معدل الاكتفاء الذاتى من السولار، وأن تقوم بتحديث معامل التكرير المصرية الموجودة، والتوسع بمعامل تكرير جديدة.

وكان أكثر الشهور التى شهدت انخفاضاً فى إنتاج مصر من السولار هى أبريل ومايو على الترتيب، إذ تراجع الإنتاج خلال أبريل نحو 13% ليصل إلى 815 ألف طن مقابل 935 ألف طن فى أبريل 2022، وانخفض إنتاج السولار فى شهر مايو 11% إلى 869 ألف طن مقابل 977 ألف طن فى مايو 2022.

وقال أسامة كمال، وزير البترول الأسبق، إنَّ الدولة لها حساباتها فى بعض المنتجات مثل السولار، فرغم أنها توزع نحو 40 مليون لتر يومياً، وتتكلف مليارات دعماً، لكنها لم تحرك سعره سوى مرة واحدة بعد استقرار 3 سنوات.

وقالت وزارة البترول، فى بيان لها، إنَّ الدعم الموجه للسولار فقط وصل قبل قرار الزيادة الأخير 222 مليون جنيه يومياً، بما يعادل 6.7 مليار جنيه شهرياً أى بإجمالى 80 مليار جنيه كمتوسط سنوى للسولار فقط، موضحة أنه بعد تطبيق قرار الزيادة بواقع جنيه واحد للتر فإن السولار يكلف الدولة دعماً يومياً قيمته 178 مليون جنيه بدلاً من 222 مليون جنيه أى ما يعادل 5.3 مليار جنيه شهرياً بإجمالى 64 مليار جنيه سنوياً.

 

كتبت – روان سامى صبح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى