أخر خبر

العضو المنتدب لـ«بيت التأمين المصري السعودي – سلامة»: الخبرات الفنية والملاءة المالية أبرز دعائم الشركة لتصبح أحد اللاعبين الكبار

زيادة الشبكة الجغرافية للشركة إلى 13 فرعا.. وافتتاح أول مكتب إنتاجي

123 مليون جنيه فائض النشاط التأميني الموزع على العملاء خلال 13 عامًا

السياسة الاكتتابية المنضبطة وسرعة صرف التعويضات ضمن آليات جذب عملاء جدد.. والشركة تراهن على المنتجات الجديدة

تعد بيت التأمين المصري السعودي – سلامة أول شركة تأمين تكافلي بسوق التأمين المصرية، وتقدم خدماتها من خلال 13 فرعاً موزعا في عدد من محافظات الجمهورية، ومسجلة بسجلات الهيئة العامة للرقابة المالية  تحت رقم 17 لعام 2002.

محمد عبدالمولى، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة، عضو مجلس إدارة الاتحاد العالمي لشركات التأمين التكافلي، كشف عن إستراتيجية بيت التأمين المصري السعودي – سلامة خلال الفترة المقبلة للتوسع بالسوق المصرية وزيادة حجم الأقساط عبر سياسة اكتتابية منضبطة، مدعومة بالخبرات الإدارية والفنية والملاءة المالية القوية وسرعة سداد للتعويضات والتوسع الجغرافي، إضافة إلى إبرام اتفاقيات إعادة مع كبرى شركات إعادة التأمين، وإلى نص الحوار..

ماذا عن إستراتيجية الشركة خلال الفترة المقبلة؟

وضعت الشركة خطة طموح تستهدف زيادة حصيلة الأقساط المكتتبة دون التهاون في سياسة الاكتتاب المنضبطة، التي تسعى خلالها لتحقيق أعلى نسبة من الأرباح الفنية والكلية، واستلزم تحقيق هذه الخطة أمرين، الأول ابتكار وخلق منتجات جديدة تناسب الأخطار المتغيرة، والثاني التركيز على التسويق والبيع، لأنهما فرس الرهان لأي كيان اقتصادي بصفة عامة ولشركات التأمين بصفة خاصة.

وماذا عن العلامة التجارية الجديدة التي أطلقتها الشركة مؤخرا؟

بالفعل أعلنت شركة سلامة – بيت التأمين المصري السعودي عن الإطلاق الرسمي لعلامتها التجارية الجديدة خلال مارس الماضي، وذلك بعد استحواذ سلامة الإماراتية – إحدى أكبر الشركات في سوق التأمين بالخليج والبالغ حجم أعمالها 1.2 مليار درهم إماراتي وتعمل في  5 دول حول العالم- على نسبة 51.15% من أسهم شركة بيت التأمين المصري السعودي، لتصبح العلامة التجارية الجديدة «سلامة» هي الواجهة الرئيسية للمؤسسة في مصر.

وتخطط الشركة لأنْ تصبح من أفضل شركات التأمين بحلول عام 2025، معتمدة على الخبرات الإدارية والفنية بها، والملاءة المالية للمجموعة، وكذلك قوة الشراكات الحالية للشركة بالسوق المصرية مع جميع أطراف الصناعة، كما نهدف لتطوير الشركة شكلا وموضوعا، تماشيا مع المتغيرات العالمية، وتحقيقا لاحتياجات السوق المصرية من حيث تنافسية المنتجات، والحملات الترويجية، والأدوات التسويقية، ومستوى الخدمة المقدم للعملاء وشركاء النجاح.

وماذا عن دور الشركة في دعم العاملين بها؟

وافق مجلس الإدارة والمساهمون ولجنة الرقابة الشرعية على اقتراح الإدارة التنفيذية للشركة بالتأمين الطبي على أسر العاملين بها، إيمانا منه بأهمية العناصر البشرية ودورها في تحقيق خطط الشركة، بحيث يتمتع جميع أسر العاملين بنفس المزايا العلاجية المنصوص عليها في وثيقة التأمين الطبي والتي يحصل عليها العاملون أنفسهم.

وكيف ترى مردود ذلك على العاملين بالشركة؟

بكل تأكيد، تحفيز العاملين معنويا وماديًا، من خلال التأمين الطبي على أسرهم وليس فقط العاملين، يعد محاولة من الشركة لتخفيف الأعباء الاقتصادية على أسر العاملين بها، كما أن هذه الإجراءات ستزيد قيمة الولاء والانتماء وهي غاية يدرك مجلس إدارة الشركة والإدارة التنفيذية أهميتها.

ومنذ أن توليت منصب العضو المنتدب، عاهدت جميع العاملين بالسعي لتعظيم المزايا التي يحصلون عليها، كما أن التأمين الطبي على أسرهم دليل على صدق وعود الإدارة التنفيذية  وكذلك مجلس الإدارة، وانحيازهم الكامل للعاملين بها والمتعاملين معها من المشتركين أو حملة الوثائق.

كم يبلغ رأسمال الشركة، وما هيكل المساهمين؟ 

يبلغ رأس المال المصرح به للشركة مليار جنيه، والمدفوع 241.5 مليون، ويضم هيكل المساهمين كلًا من مجموعة سلامة للتأمين الإماراتية، وشركة بيت التوفيق للتنمية القابضة، وبنك فيصل الإسلامي المصري، وبنك البركة مصر، وسنسعى لزيادة رأس المال طالما استدعت الحاجة لذلك، سواء كانت لخدمة توسعات أو للتوافق مع متطلبات رقابية وتشريعية.

وما أبرز ملامح إستراتيجيتكم لاكتساب ثقة العملاء؟ 

يعد ملف التعويضات الأهم والأبرز في إستراتيجية الشركة لأسباب لها علاقة بأن سرعة سداد التعويض- بعد دراسة الخطر المحقق فنيًا- هو أكثر رسالة موجهة للعميل بأن الشركة تفي بوعودها، كما أن معيار كفاءة شركة التأمين يرتبط بمدى صدقها في صرف التعويضات، بما لا يخل بشروط الوثيقة، لأن نشاط التأمين يقوم على وعد بالتعويض، وإذا تحسن هذا الملف تحسنت معه جميع المؤشرات الأخرى.

وبكل تأكيد تستهدف الشركة كسب ثقة العميل، باعتباره الرصيد الحقيقي الذي لا ينضب، وإذا نجحت شركة التأمين في الحفاظ علي هذه الثقة، فإنها ستحافظ على استمرار نمو باقي مؤشراتها الأخرى واستدامتها.

وما محاور تنفيذ هذه الإستراتيجية؟

تعتمد سياسة الشركة في ذلك على عدة محاور، الأول له علاقة بالتحوط في قبول الخطر قبل الإصدار، ثم تجويد خدمة الإصدار، إضافة إلى متابعة العميل خلال فترة التأمين، وانتهاء بسرعة سداد التعويضات، كما أن المؤشرات الفنية التي تحققها الشركة، تعكس دلالات هذه الإستراتيجية الفنية، خاصة في ظل توجيه الهيئة العامة للرقابة المالية بضرورة صرف التعويضات للعملاء في أسرع وقت بعد استكمال المستندات المطلوبة، علاوة على تجويد الخدمة، كما أن اختيار معيد التأمين لا يقل أهمية عن انتقاء الخطر، لأن دور معيد التأمين يظهر أثناء سداد التعويضات.

وما أبرز التعويضات المسددة من جانبكم للعملاء مؤخرًا؟

سددنا تعويضات بقيمة 35 مليون جنيه لشركة الهلال للصناعات الوسيطة “الهلال والنجمة” نتيجة حريق بأحد مخازن الشركة، إذ تم سداد التعويض بعد دراسة فنية وافية للأخطار المنصوص عليها في الوثيقة خطر حريق المخازن، وباتفاق كامل مع العميل.

كما أن معيد التأمين الرائد لاتفاقيات إعادة التأمين لدينا أبدى قبوله وموافقته على دفع حصته من التعويض بما يتناسب مع حصته من القسط المنصوص عليه في التغطية التأمينية، إذ إن شركة هانوفر ري لم تتوان عن سداد حصتها لأنها تثق في السياسة الاكتتابية للشركة.

ماذا عن فائض النشاط الموزع من الشركة خلال السنوات الماضية؟ وما خطتكم المستهدفة خلال 2023/2024؟

وزعت الشركة فائض نشاط التأميني على عملائها لمدة 13 عاما متتالية بإجمالي مبلغ 123 مليون جنيه، ما يعكس مصداقية الشركة، ونستهدف زيادة نسب النمو في الأرباح الكلية وكذلك في الأرباح الفنية ممثلا في فائض الاكتتاب التأميني وكذلك في عوائد الاستثمار.

كما وضعنا إستراتيجية طموحة لتعظيم محفظة أقساط الشركة خلال العام المالي الجاري 2023/2024، إذ نسعى لتعظيم معدلات النمو فيها والمؤشرات الخاصة بالعام الماضي تؤكد ذلك، ولدينا سيناريوهات عديدة لتحقيق خطتنا سيتم الإعلان عنها قريباً.

كانت هيئة الرقابة المالية قد أوصت بضرورة تمثيل المرأة 25% من مجالس إدارات شركات التأمين، فما خطواتكم لتنفيذ ذلك؟

وافقت الشركة بالفعل على تعيين نادية عبدالرحمن، عضوًا بمجلس الإدارة ممثلًا للعنصر النسائي بجانب ليلى عزام التي تم تعيينها عضوا بالمجلس ديسمبر الماضي، وجاء ذلك امتثالاً لقرارات الهيئة العامة للرقابة المالية، الصادرة في 2019، وبحد أدنى عضوتان، في إطار العمل على تحسين ترتيب مركز مصر في تقرير مناخ الأعمال Doing Business.

ولا تسعى الشركة فقط للتوافق مع قرارات الهيئة بل تستهدف جذب العناصر التي تمتلك خبرات واسعة سواء في مجال التأمين أو إعادة التأمين بما يمثل قيمة مضافة للكيان باعتباره أقدم شركة تأمين تكافلي في السوق المصرية، كما تسعى لأن تكون ضمن اللاعبين الرئيسيين Big Players من خلال التشكيل المتنوع لخبرات أعضاء مجلس الإدارة، إضافة إلى الكوادر البشرية على مستوى الإدارة التنفيذية.

وماذا عن خطتكم للتوسع الجغرافي بالسوق؟

ارتفعت الشبكة الجغرافية للشركة إلى 13 فرعًا، وذلك بعد افتتاح الشركة فرعين جديدين بمحافظة الغردقة وبمنطقة الدقي في مدينة الجيزة، بجانب افتتاح أول فرع إنتاجي في تاريخ الشركة منذ دخولها السوق قبل 21 عاما، وذلك في إطار خطتنا التوسعية جغرافيا لتلبية الاحتياجات المطردة للعملاء، كما تم نقل إدارة السيارات التكميلي والتعويضات العامة، بخلاف إدارة تعويضات السيارات، علاوة على وحدة تحصيل وخزينة فرعية لخدمة الوسطاء في الفرع الجديد.

وتستهدف استراتيجية الشركة استثمار الانتشار الجغرافي، للبحث عن فرص النمو المتاحة في جميع مناطق الجمهورية، وتعزيزها من خلال الخدمات التي تقدمها، وأهمها خدمة ما بعد الإصدار، كما أن التوسعات الجغرافية لتوفير احتياجات العملاء لن تؤثر على خطة الاستفادة من التطور التكنولوجي الهائل، خاصة فيما يتعلق باستثمار هذا التطور في تسويق التغطيات التأمينية التي تمتلكها الشركة بعد موافقة الجهات المعنية وعلى رأسها الرقابة المالية، إذ نسعى دائمًا لتعزيز وجودنا داخل سوق التأمين المصرية، كلاعب مهم في نشاط التأمين بشكل عام والتكافلي بصورة خاصة.

وماذا عن إبرام اتفاقيات إعادة بالشركة للعام الجاري؟

جددت الشركة نهاية ديسمبر الماضي اتفاقيات إعادة التأمين لعام 2023، مدعومة بنتائجها الفنية التي حققتها للحصول على مزايا تفضيلية رغم الضغوط الاقتصادية العالمية التي أثرت على أسواق الإعادة العالمية وتشددها مع أسواق التأمين المباشر، إذ استعدت الشركة مبكرا لتجديد اتفاقيات الإعادة، وخاطبت معيدي التأمين العالميين منذ شهر أكتوبر الماضي، وبادرت شركات الإعادة الكبرى في الأسواق العالمية بإرسال الشروط الجديدة للاتفاقيات، والتي كانت مرنة نظرًا للنتائج الفنية الجيدة التي حققتها الشركة، كما تمت زيادة سعة الاتفاقيات بما يعادل 145%.

كما أن تجديدات 2023، لها من الدلالات التي تبرهن على متانة نتائج الأعمال من جهة، إضافة إلى توافر فرص نمو كبيرة للشركة داخل السوق كأول شركة تأمين تكافلية، كما أن خصوصية تجديد اتفاقيات العام الجديدة مرتبطة بخصوصية الظرف الاقتصادي نتيجة الأخطار الجيوسياسية من جهة، وما سبقها من جائحة كورونا، أدت إلى إغلاق الحدود، وارتفاع تعويضات بعض الفروع بصورة كبيرة، ما أثر سلبا على معيدي التأمين العالميين، وهو ما دفعهم إلى التشدد مع الأسواق المباشرة ليس بهدف الضغط ولكن رغبة في تعويض الخسائر.

وهل تم انضمام شركات جديدة لاتفاقيات الإعادة؟

شركة هانوفر رى هي المعيد الرائد لاتفاقيات إعادة التأمين، ونجحنا في ضم شركات عالمية جديدة منهاCCR  الفرنسية، وهي واحدة من كبري شركات إعادة التأمين العالمية ذات تصنيف ائتماني -AA من مؤسسة التقييم العالمية ستاندرد آند بورز S&P، وتمتلك رصيدًا ضخمًا من الخبرات ممتد لأكثر من 70 عامًا على الأقل.

كما نجحنا في إجراء عدد من التحسينات على شروط جميع الاتفاقيات ومنها توسعة التغطيات القائمة، وإضافة أخرى جديدة تتناسب مع طموحات الشركات التوسعية في تلبية احتياجات العملاء المتنوعة بتنوع الشرائح المستهدفة، كما أن النتائج التي حققها فريق عمل الشركة بتنوع قطاعاتها، وخبرة القائمين على ملف إعادة التأمين، ساهمت في مرور تجديدات 2023 بمزايا تفضيلية مقارنة بالسنوات الماضية، ونحن نستهدف تنوع قائمة معيدي التأمين العالميين بالشركة، بما يعكس رغبتنا في الحصول على أفضل خدمة من شركات الإعادة كلِ في تخصصه.

ووفقا للمؤشرات الأولية، كم بلغت أقساط وتعويضات وأرباح الشركة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام المالي الماضي 2022/2023؟

حققنا معدل نمو بإجمالي الأقساط  خلال الأشهر التسعة الأولى من العام المالي 2022/ 2023، يلامس 22.4%، مقارنة بالفترة المقابلة من العام المالي السابق 2021/ 2022، وتراجعت التعويضات التحميلية بنسبة 13% خلال فترتي المقارنة لتبلغ 169.9 مليون جنيه في مارس 2023، مقابل 195.3 مليون تقريبًا في مارس 2021، وبقيمة تراجع بلغت بقيمة 25.4 مليون جنيه تقريبًا وذلك بسبب جودة الاكتتاب وسياسة القبول.

وصعد معدل نمو فائض الاكتتاب التأميني ليسجل 190.7% تقريبا خلال فترتي المقارنة، ولهذا دلالة كاشفة عن سياسة الاكتتاب الجيدة، كما أن فائض النشاط شهد نموًا بنسبة تزيد على 45.8% في أول تسعة أشهر من العام المالي 2022/ 2023، مقارنة بالفترة المناظرة من العام المالي 2021/ 2022.

كم بلغت محفظة استثمارات وأصول الشركة بنهاية مارس 2023، وحجم المحفظة المستهدفة بنهاية العام؟

ارتفع صافي الدخل من الاستثمارات الحرة بنسبة تزيد على 129% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام المالي الماضي 2022/ 2023، مقارنة بالفترة المقابلة من العام المالي السابق له، وهو دليل علي الجهد المبذول من إدارة الاستثمارات في الشركة لتعظيم العوائد التي انعكست فيما بعد على الأرباح الكلية.

وما أبرز المنتجات التأمينية التي تعتزم الشركة طرحها بالسوق الفترة المقبلة؟

نمتلك رصيدًا كافيًا من المنتجات، ونعكف حاليًا علي إعادة تقييم نتائجها، لتعزيز مولدات النمو التي تشهد قبولًا، ومعالجة أي تحديات تواجه المنتجات الأخرى.

فالعبرة ليست في عدد المنتجات، ولكن في مدى ملاءمة هذه المنتجات لاحتياجات العملاء، وسياسة الشركة تقوم على دراسة احتياج العميل ثم توفير التغطية التأمينية الملائمة له، وليس العكس، بمعنى أننا لا نصدر وثيقة تأمين ثم نبحث عن عميل لها.

وماذا عن رؤيتك لقطاع التأمين المصري بالسوق، خاصة في ظل ارتفاع معدلات التضخم؟

التأمين المصري من القطاعات الواعدة، والتضخم رغم تأثيراته السلبية من خلال انخفاض القوة الشرائية لكن له بعض المكاسب التي يجب ألا نتجاهلها منها على سبيل المثال أنه أدى إلى زيادة أقساط التأمين بسبب إعادة تقييم الأصول، والثاني المكاسب الاستثمارية بسبب زيادة سعر الفائدة والتي رفعت من معدلات الاستثمار، والثالث هو أنه فرصة لشركات التأمين لابتكار منتجات جديدة.

وما أبرز التحديات التي تواجه القطاع خلال الفترة الراهنة، وآليات التغلب عليها؟

من التحديات التي نواجهها في القطاع ارتفاع تعويضات فرع السيارات والطبي بسبب زيادة أسعار قطع غيار السيارات وعدم توافرها، نتيجة ضعف الاستيراد بسبب العملة، وكذلك بالنسبة للخدمات الطبية المرتبطة بفرع التأمين الطبي نتيجة التضخم.

ويمكن التغلب على ذلك من خلال المراجعة الدورية لمؤشر التسعير بحيث تحصل شركات التأمين على السعر المناسب للخطر أو ما يعرف بالسعر الفني العادل.

وما أبرز فرص النمو المتاحة أمام الشركات لزيادة حجم أعمالها بالسوق؟

هناك فرص كبيرة جدا، بالنسبة لتأمين الممتلكات هناك فرص للنمو في التأمين الهندسي بسبب زيادة المشروعات القومية، وكذلك في التأمين متناهي الصغر، إضافة إلى التأمين الطبي، وغيرها من الفرص العديدة الكامنة في قلب التحديات.

ظهرت المقالة العضو المنتدب لـ«بيت التأمين المصري السعودي – سلامة»: الخبرات الفنية والملاءة المالية أبرز دعائم الشركة لتصبح أحد اللاعبين الكبار أولاً على أموال الغد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى