اقتصاد

وزير المالية يستقبل نظيره الزيمبابوي ويؤكد صمود الاقتصاد المصري أمام التحديات العالمية

 

 

كتبت- أماني سعد الدين

 استقبل
الدكتور محمد معيط وزير المالية، الدكتور نكوبي مثولي وزير المالية
والتنمية الاقتصادية بجمهورية زيمبابوي والوفد المرافق له.
وأكد معيط أن
الدولة طرحت مبادرة لمساندة القطاعات الإنتاجية بإتاحة 150 مليار جنيه
تمويلات ميسرة بفائدة 11% لأنشطة الإنتاج الزراعي والصناعي، وتتحمل الخزانة
العامة للدولة 10مليارات جنيه سنويًا فارق سعر الفائدة فى هذه المبادرة
التى تسرى على أنشطة الطاقة الجديدة والمتجددة ومصانع المناطق الحرة
والجمعيات التعاونية الزراعية، لافتًا إلى دعم القطاع التصديري، بصرف 48
مليار جنيه «مساندة تصديرية» لـ 2500 شركة، من خلال عدة مبادرات منذ عام
2019 وحتى الآن؛ بما يسهم في توفير السيولة النقدية اللازمة لتحفيز
الاستثمار، وتوطين الصناعة.
وأوضح معيط، أننا حريصون على توسيع شبكة
الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر احتياجًا، لتخفف حدة الآثار التضخمية،
بإطلاق العديد من المبادرات منها: زيادة الفئات المالية الممنوحة
للمستفيدين من برامج «تكافل وكرامة» بنسبة 25٪ شهريًا اعتبارًا من أول
أبريل المقبل، بتكلفة تقديرية سنوية 6.5 مليار جنيه ضمن حزمة لتحسين أجور
العاملين بالدولة والمعاشات.
وأضاف معيط، أن اقتصادنا استطاع الصمود
والتماسك في مواجهة التحديات العالمية، وحققنا نموًا 6.6٪ في يونيه
2022مقارنة بـ 3.3٪ خلال العام المالي 2020/ 2021، وتراجع العجز الكلي من
16.5٪ من الناتج المحلي في 2013/ 2014 إلى6.1٪ من الناتج المحلي فى العام
المالي الماضي، وسجلنا فوائض أولية تتراوح بين 1.3٪ و2٪ من الناتج المحلي
خلال الخمس سنوات الماضية مقارنة بعجز أولي 8.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي
خلال العام المالي 2013/ 2014، على نحو يؤكد أن مسار الإصلاح الاقتصادي
والهيكلي الذى انتهجته مصر خلال الأعوام الماضية؛ أسهم فى إرساء دعائم
الانضباط المالي والحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلى.
وأعلن الدكتور
محمد معيط وزير المالية، زيادة الفئات المالية الممنوحة للمستفيدين من
برامج «تكافل وكرامة» بنسبة 25٪ شهريًا اعتبارًا من أول أبريل المقبل،
بتكلفة تقديرية سنوية 6.5 مليار جنيه ضمن حزمة لتحسين أجور العاملين
بالدولة والمعاشات.
كما صرح معيط، في بيان له اليوم السبت،إن الحكومة
بادرت بحزمة تحفيزية لزيادة الإنتاج، على نحو يتكامل مع الجهود الأخرى التى
تبذلها الدولة فى سبيل التعامل المرن مع التحديات الاقتصادية العالمية،
بما فى ذلك ما تشهده سلاسل الإمداد والتوريد من اضطراب حاد، وزيادة غير
مسبوقة فى أسعار السلع والخدمات على مستوى العالم، مشيرًا إلى حرص الحكومة
على استمرار مساندة الأنشطة الاقتصادية خاصة القطاعات الإنتاجية
والتصديرية، بتقديم المحفزات الضريبية والجمركية، والتيسيرات التمويلية،
على نحو يُساعد في تعظيم مساهمات القطاع الخاص؛ باعتباره عنصرًا رئيسيًا
لدفع النشاط الاقتصادي.
من جانبه، استعرض نكوبي مثولي وزير المالية
والتنمية الاقتصادية بجمهورية زيمبابوي، تجربة الإصلاح المالى ومنظومة
المعاشات والتطور الملحوظ الذي شهده قطاع الزراعة وإنتاج القمح، مشيرًا إلى
تطلع بلاده للاستفادة من التجربة المصرية في التأمين الصحي الشامل، من
خلال إرسال وفد للتعرف على الإصلاحات الجوهرية التي اتخذتها الحكومة
للارتقاء بالمنظومة الصحية.
شارك اللقاء كل من الدكتور إيهاب أبو عيش
نائب وزير المالية لشئون الخزانة، والسفير الدكتور حسام حسين مستشار الوزير
للعلاقات الخارجية، ومي فريد معاون وزير المالية للعدالة الاقتصادية،
ومحمد إبراهيم معاون الوزير للسياسات والشئون الاقتصادية، وسلوى الموافى
سفيرة مصر لدى جمهورية زيمبابوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى